عودة إلى المعارض

ممنوع اللمس


حوارات أجرتها:

ماري هوبسون
مدير أبحاث ورؤية الجمهور

متحف التاريخ الطبيعي
لندن، المملكة المتحدة

Email | Twitter

 

 وجهات نظر 

ممنوع اللمس

تشاركت خمس مؤسسات طرق مجربة ومختبرة لإعادة تخيل مراكزنا العلمية ومتاحفنا،
مع ضمان بقائها آمنة من عدوى كوفيد

 

الوقت المُقدر للقراءة: 16 دقيقة

 

هذه المقالة منشورة في مجموعة مقالات سبوكس Spokes
بعنوان «مراكز العلوم ومتاحفها: الماضي – الحاضر – المستقبل»
Science centres and museums: past-present-future

 

في قطاع المتاحف العلمية، خُصصت معروضات فردية ومعارض كاملة وحتى مواقع بأكملها للنهج العملي للتعلم.

وبغض النظر عما إذا كان الإجراء بسيطًا، مثل الضغط على زر أو تحريك مقبض، أو أكثر تعقيدًا مثل التنكرة؛ فإن وصول فيروس يمكنه الانتقال من خلال ملامسة الأسطح الملوثة – المعروفة باسم «المعدية» fomites – يتطلب إعادة تفكير جذرية. ففجأة تحول ارتداء النظارات ثلاثية الأبعاد في دور سينما الآيماكس، أو سماعات الرأس لجولات الوسائط المتعددة، أو نظارات تجارب الواقع الافتراضي من كونه أحدث الممارسات المتحفية إلى ممارسات غير صالحة للاستخدام.

إن التنوع الواسع للخبرات العملية المعروضة تعني أن قطاعنا يتطلب مجموعة متنوعة من الاستجابات الآمنة ضد عدوى كوفيد. ويظهر تحليل تلك الردود أن هناك أربعة أنواع أساسية:

  • التعقيم: تعتمد هذه الإجراءات على تنظيف وتطهير المعرض، أو الزائر، أو كليهما. وتتضمن الأمثلة على ذلك: توفير محطات معقمات الأيدي بجوار المعروضات، أو تنظيف العاملين للمعروضات بصورة متكررة، أو تغطية المعروضات بطلاء مضاد للميكروبات.
  • وسائل التشغيل البديلة: ما زال من الممكن تشغيل بعض المعروضات على النحو المنشود ولكن باستخدام شيء آخر غير اليد؛ على سبيل المثال، من خلال استخدام جزء آخر من الجسم، مثل القدم أو الكوع، أو نوع من الأقلام.
  • التفسير البديل: تتضمن هذه الاستجابات تكييف المعروضات بحيث لا تستخدم على النحو المنشود في الأصل؛ فعوضًا عن ذلك، يوصل المحتوى باستخدام تقنية أخرى. وتتضمن الأمثلة على ذلك: تشغيل المعروضة في حلقة على هيئة فيديو، أو استخدام الميسر لتشغيل المحتوى أو شرحه، أو تكييف المعروضة لاستخدام الإيماءات أو التعريف الصوتي، أو لاستخدامه على هاتف الزائر من خلال رمز الاستجابة السريعة أو رابط الويب.
  • الإغلاق: إذا استحال تطبيق أي مما سبق على معروضة ما، فإنها تغلق.

تميل المواقع إلى استخدام مزيج من هذه الأساليب وتقديمها جنبًا إلى جنب مع تدابير السلامة الأخرى في الموقع؛ مثل: توفير مطهر اليدين، ومتطلبات ارتداء الأقنعة الواقية، وتشجيع غسل اليدين، وتقليل السعة.

في هذا المقال، نقدم مجموعة من دراسات الحالة عبر هذا النطاق؛ لإظهار براعة ومرونة قطاعنا. فبينما تبنى بعض الابتكارات التكنولوجية، مثل الطلاء التحفيزي الضوئي، وجد بعض آخر استخدامات بديلة للعناصر اليومية، مثل عصي المصاصات! ونكتشف سبب اختيارهم لهذه الطرق بعينها، وكيف استجاب زوارهم، والأهم من ذلك، ما الذي يعنيه ذلك لمستقبل التجارب العملية في موقعهم بعد فيروس كوفيد؟

 


هاري ليلجيلوند
مسئول أول شئون المرافق

مركز هيوريكا العلمي
فانتا، فنلندا

Email | LinkedIn

 

التعقيم: الطلاء الضوئي
(هيوريكا)

 

أخبرنا عن معروضاتكم المبنية على اللمس.

تتمثل مهمة هيوريكا في «تحفيز متعة الاكتشاف»، لذا فإن جميع معروضاتنا تقريبًا تعتمد على اللمس. فنقدم لعملائنا تجربة تعلم تفاعلية من خلال كل من التجارب العملية الآلية والرقمية.

 

ما النهج الذي اتبعتوه في معروضاتكم جرَّاء جائحة كوفيد-19؟

لقد طلينا كل مكان يُلمَس (مثل مساحات العرض ودورات المياه والمطاعم وأماكن تناول الطعام ومقابض الأبواب) بطبقة تحفيز ضوئي؛ حيث يعتمد الطلاء على ثاني أكسيد التيتانيوم المخدر وينشط بالضوء المرئي. وعند تنشيطه يشكل الطلاء أنواعًا من الأكسجين المتفاعل تتفاعل مع المواد العضوية، مثل الميكروبات ومركبات المركبات العضوية المتطايرة الموجودة على الأسطح؛ فتتحلل الميكروبات ومركبات المركبات العضوية المتطايرة وتتحول إلى ماء وثاني أكسيد الكربون.

 

كيفية عمل طلاء Nanoksi الضوئي

 

ما الذي جعلكم تختارون هذا النهج (أكثر من أي نهج آخر)؟ كيف قررتم؟

اتصلنا بعديد من الخبراء في هذا المجال، بما في ذلك علماء الفيزياء الذين درسوا الموضوع في جامعة تامبيري، واقتنعنا أيضًا بالدراسات الجامعية التي تؤكد فعاليته. وعلى الرغم من أنه لا يمكن اختبار الطلاء على فيروس كوفيد-19 على وجه التحديد، إلا أنه من المتوقع أن يكون له ذات مستوى الفاعلية على هذا الفيروس كما هو الحال مع فيروس الأنفلونزا A لأن هياكل هذه الفيروسات متشابهة.

إن طلاء التحفيز الضوئي هو واحد فقط من احتياطات السلامة التي اتخذناها. فنشجع أيضًا على غسل اليدين، والتباعد الاجتماعي، وارتداء القناع الواقي، كما ركبنا عديد من موزعات مطهرات الأيدي في جميع أنحاء المكان.

 

كيف استجاب الزوار؟

بشكل عام، قدم لنا عملاؤنا ملاحظات إيجابية من خلال موقعنا على الإنترنت حول إجراءات السلامة لدينا وكيفية شرحنا لها.

 

 ستظل المعروضات القائمة على اللمس في مركز نشاطنا 

 

ما هو مستقبل المعارض القائمة على اللمس في مكان عملك؟

على الرغم من الوضع العالمي الحالي، ستظل المعروضات القائمة على اللمس في مركز نشاطنا لأنها إحدى كفاءاتنا الأساسية. فأعتقد أننا سنستمر في استخدام الطلاء فيما بعد كوفيد-19 إذا كان قادرًا على منع انتشار الفيروسات والبكتيريا بين عملائنا وموظفينا.

 


جان-كريستوف ديومون
مصمم معروضات تفاعلية

يونيفيرسيونس
باريس، فرنسا

Email | LinkedIn 

 

وسائل التشغيل البديلة: التعامل باستخدام الكوع
(يونيفيرسيونس)

 

أخبرنا عن معروضتكم القائمة على اللمس.

«الروبوتات التعاونية» معروضة تسمح للزوار بالتفاعل مع كوبوت – روبوت قادر على العمل في بيئة بشرية لأن مجساته تمنعه من إصابة الناس؛ حيث يكون الكوبوت مبرمجًا لنقل القطع من نقطة إلى أخرى والعكس صحيح. في هذه المعروضة، يحاول الزوار تعطيل عمل الكوبوت، ولكن يمكن للزوار التفاعل معه فقط دون لمسه. فيمكنهم القيام بذلك بتحريك الأغراض التي يحاول الكوبوت التقاطها باستخدام عصا طويلة؛  كما يمكنهم إضافة عقبة إضافية – يد خاطئة – على مسار الكوبوت باستخدام آلية انزلاق. تهدف هذه المعروضة التفاعلية إلى إظهار أن الكوبوت يمكنه تكييف حركته مع الوجود البشري أو مع التغيرات غير المتوقعة في محيطه.

 

ما هو النهج الذي اتبعتموه لهذه المعروضة جرَّاء جائحة كوفيد-19؟

لقد صمم القطبين بالفعل بحيث يمكن معالجتهما إما باليد أو الكوع؛ فمقبضهما عبارة عن أسطوانة مجوفة (انظر الصورة). قررنا تحدي زوارنا لاستخدام مرفقيهم بدلاً من أيديهم؛ كما دعوناهم لاستخدام قلم يوزع عند مدخل المتحف لكل زائر كبديل.

لسوء الحظ، لا يمكن استخدام اليد الزائفة مع الكوع؛ لذلك، قررنا تعطيل آلية الانزلاق وإضافة ملصق «استخدم الكوع والقلم» إلى العرض.

استخدمت ذات الاستراتيجية باستخدام الكوع في عديد من المعروضات الأخرى في معارض مختلفة. كذلك نظرنا في تكييف المعروضات القديمة، من خلال إنشاء جهاز إضافي جديد للسماح للزوار باستخدام أكواعهم.

 

معروضة «الكوبوتات» الخاصة بيونيفيرسيونس

مثال على معروضة قديمة كيفت لاستخدام قلم (قبل):

مثال على معروضة قديمة كيفت لاستخدام قلم (بعد):

 

ما الذي جعلكم تختارون هذا النهج؟

في البداية، قرر المتحف وقف جميع المعروضات التي تعمل باللمس. ولكن بالنسبة لجميع المشاركين في تصميم المعروضات، كان من الصعب جدًّا علينا تقبل ذلك. فبدأنا في البحث عن حلول أخرى، وفكرنا في أثناء العصف الذهني الأولي في استخدام الأكواع كطرق بديلة للتفاعل مع المعروضات.

عندما نصمم معروضة جديدة، نجري دائمًا مناقشات مع وحدة إمكانية الوصول لإيجاد حلول لذوي الإعاقة؛ على سبيل المثال، نتجنب استخدام الأزرار أو أي مقابض تتضمن اتخاذ إجراء من خلال «إصبع واحد قوي وخفيف الحركة!» فنفضل شيئًا يمكن تشغيله بواسطة اليد كاملة أو جزء من الذراع أو الكوع.

 

كيف استجاب الزوار؟

من خلال مراقبة الزوار في المعرض، رأينا أن بعض الزائرين حاولوا تشغيل المعرض بمرفقهم، وبعض آخر باستخدام قلم أو أي شيء لديهم! بينما تصرف بعضهم كما كانت الأمر في السابق؛ إذ يستخدمون أيديهم، ولكن بالطبع يغسلونها بعد اللعب.

لاحظنا أن الزائرين الذين استخدموا أكواعهم بدوا مندهشين ولكن مستمتعين. لم يتبع بعض الزوار هذا النهج وعادوا إلى استخدام القلم؛ وبدا جميع الزوار الذين استخدموا القلم يفعلون ذلك بشكل طبيعي جدًّا.

 

 عززت أزمة كوفيد-19 أهمية جعل المعروضات القائمة على اللمس 

 شاملة قدر الإمكان 

 

ما هو مستقبل المعارض القائمة على اللمس في مكان عملك؟

بطريقة ما، من وجهة نظرنا، عززت أزمة كوفيد-19 أهمية جعل المعروضات القائمة على اللمس شاملة قدر الإمكان. فنعتقد أن اللمس شعور مهم جدًّا لزوارنا ولا ينبغي التخلي عنه؛ وهناك عدة طرق للمس، إلا أن بعضها فقط قد يسبب مشكلات في السياق الصحي الحالي. في الواقع، بعض التعديلات التي تنفذ لتشغيل المعروضات في سياق آمن لكوفيد، مثل القلم، ليست شاملة على الإطلاق، خاصة للأشخاص الذين يستخدمون أيديهم أو أذرعهم بشكل محدود. هذا موضوع مهم للغاية: لدى متاحفنا دور أساسي تلعبه كمكان يمكن لجميع الزوار تجربة التفاعلات نفسها فيه . وباستخدام مبادئ التصميم العالمية، يمكننا الاستجابة لقضايا كوفيد-19؛ فيمكننا التغلب على هذه المشكلات ومعالجة قضية أوسع: التضمين.

 


فالنتين فاراس
مدير

كوزموكايشا
برشلونة، إسبانيا

Email | Twitter

 

التفسير البديل: الأتمتة والوساطة
(كوزموكايشا)

 

أخبرنا عن متحفك.

كوزموكايشا هو متحف العلوم التابع لمؤسسة لا كايشا؛ افتتح في عام 1980، وكان أول متحف من نوعه في إسبانيا وهو ملتزم برفع مستوى الوعي بمحتوياته بما يتجاوز مجرد عرض الأشياء والآلات المختلفة. بوراثة تلك التركة، وُسِع المتحف وأعيد تشكيله، ما أدى إلى افتتاح متحف كوزموكايشا الجديد في عام 2004؛ فأصبحت القاعة الدائمة الجديدة، التي تبلغ مساحتها أكثر من 3500 متر مربع من مساحة العرض، داعمًا رئيسيًّا لمبدأ «المس» بدلاً من «ممنوع اللمس».

وأخيرًا، في 9 يوليو 2019، أعيد افتتاح المعرض الدائم لكوزموكايشا بعد تسعة أشهر من الإغلاق؛ لتجديد خطابه ومحتواه، وتحديث تقنيته. يضم معرض الكون الجديد، جنبًا إلى جنب مع باقي مناطق كوزموكايشا الرائعة، إجمالي 269 تجربة في 212 وحدة أو تركيبة متحفية.

 

ما هو النهج الذي اتبعتموه لهذه المعروضة جرَّاء جائحة كوفيد-19؟

بعد بعض الدراسات الأولية والتصنيف حسب نوع التجارب والنماذج المختلفة لمساحات العرض، تقرر اختيار نموذج استغلال مزدوج: الأتمتة والوساطة.

تعتمد أتمتة العناصر التفاعلية المختلفة، سواء المزودة بزر ميكانيكي أو تلك المزودة بنظام وسائط متعددة باللمس، أساسًا على برمجتها لتعمل تلقائيًّا في حلقة كل 15 ثانية أثناء فتح المتحف.

ونفذت هذه الأتمتة في غضون أيام قليلة من قبل فرق متخصصي المتاحف إلى جانب عاملي الصيانة. وقد تمكنا من تنفيذ البرمجة في وقت قصير وميزانية محدودة، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى ابتكارين تقنيين قدما قبل بضعة أشهر فقط: تجهيز جميع نماذج المتحف بأجهزة PLC التي تمكّن النموذج من العمل تلقائيًّا، بالإضافة إلى برنامج إدارة التصميم المتحفي الشبكي الذي يوفر اتصالًا عن بُعد بجميع النماذج/التركيبات المتحفية، ما يوفر بيانات في الوقت الفعلي عن حالتها الحالية وأدائها.

 

الأتمتة في كوزموكايشا

 

كمثال على نطاق عمل الأتمتة هذا عمل نموذج الحركة البراونية 126.600 مرة في الفترة من 15 يونية إلى 15 نوفمبر (844 مرة في اليوم).

 

 تساعدنا الوساطة في توضيح تلك النماذج التي لا يمكن أتمتتها 

 

من ناحية أخرى، تساعدنا الوساطة على شرح تلك النماذج التي لا يمكن أتمتتها لأنها تتطلب تفاعلًا بشريًّا لتشغيلها، ولكنها قبل كل شيء تسمح لنا بتزويد زوارنا بقيمة مضافة مهمة عندما يتعلق الأمر بشرح النطاق الواسع لمحتويات وموضوعات المتحف العلمية. جنبًا إلى جنب مع وحدتنا التعليمية، عملنا على أنواع مختلفة من الخطاب بحيث يمكن للمعلمين تكييف أنشطتهم في أي وقت بما يتماشى مع نوع الجمهور (العائلات التي لديها أطفال دون سن السادسة، والعائلات التي لديها أطفال فوق سن السادسة، والشباب، والبالغون، وكبار السن) أو حسب مستوى معرفتهم بالموضوع (منخفض، أو متوسط، أو مرتفع).

لدينا حاليًا فريق يضم 11 معلمًا، منظمين ومرتبين وفقًا للاحتياجات التي يشير إليها حجم الزوار في الأيام أو الأوقات المختلفة. مثلما في حالة الأتمتة، بلغ عدد التفاعلات لخدمة الوساطة من 15 يونية إلى 15 نوفمبر 60.058 تفاعلًا.

 

الوساطة في كوزموكايشا

 

كيف استجاب الزوار؟

نظرًا لرغبتنا في التحسين والتكيف بشكل مستمر، فقد طبقنا أيضًا نظامًا للاستطلاعات عبر الإنترنت؛ حيث نجريها بعد الزيارة. تساعدنا هذه الاستطلاعات في جمع التقييمات والتعليقات المختلفة على المساحات والخدمات المختلفة التي يوفرها المتحف. ومنذ أن أعدنا الفتح في 15 يونية، جمعنا أكثر من 2.500 رد؛ منها 10٪ فقط قيمتنا سلبيًّا لعدم القدرة على التفاعل مع العناصر المختلفة في المتحف. علاوة على ذلك، فإن نحو 70٪ من زائرينا يفهمون الوضع ويهنئوننا على التدابير المعتمدة، بينما لا يزال 20٪ آخرين محايدين؛ أي أنهم يفهمون تدابير الصحة والسلامة المعتمدة ولكنهم يفضلون تجربة ما قبل جائحة كوفيد.

 

ما مستقبل المعارض القائمة على اللمس في مكان عملك؟

نعتقد أن التحدي الذي يواجه كوزموكايشا، والذي انتقل من «المس» إلى «انظر واسمع»، قد تم التعامل معه بشكل شامل، مع الرضا الإضافي المتمثل في القدرة على إبقاء المنشأة مفتوحة وتقديم تجربة عالية الجودة لجميع الزائرين. منذ ما يقرب من خمسة أشهر منذ إعادة افتتاح المتحف، تهدف تحليلاتنا ودراساتنا للمستقبل إلى التمكن من مواكبة خدمة الوساطة لدينا، التي تتكيف مع الوضع الطبيعي الجديد للمتحف؛ حيث نعتقد أنه يوفر للزائرين سياقًا ومعرفة علمية ممتازة. وفيما يتعلق الأمر بالأتمتة، تعمل فرق البحث والتطوير لدينا الآن على النماذج والمعارض الجديدة بالمتحف، بدمج الأنظمة المحوسبة التي تتيح الانتقال السلس من اليدوي إلى التلقائي والعكس.

 


روزلي ويزنر
مدير مشروع معارض أول

متحف لندن
لندن، المملكة المتحدة

Email | Twitter

 

وسائل بديلة للتشغيل والتفسير: البدال ورمز الاستجابة السريعة
(متحف لندن: دوكلاندز)

 

أخبرينا عن معروضاتكم التفاعلية.

يجذب متحف لندن دوكلاندز جمهورًا عائليًّا كبيرًا، لذا تركز معارضنا المؤقتة دائمًا على الأسرة، مع التركيز على محتوى الأفلام التخيلية وفرص التفاعل العملي واللعب. في عرضنا الحالي «كنز هافرينج: لغز العصر البرونزي» تتراوح المعروضات الغامرة والتفاعلية من مبنى دائري من العصر البرونزي، مرورًا بإعادة بناء جزئي للموقع الأثري الذي اكتشف فيه علماء الآثار الكنز، وصولًا إلى أغراض برونزية للمس، ومختبر به أشعة سينية ومجهر.

مثالان من المعروضات التفاعلية التي عدلت للقضاء على الحاجة إلى اللمس خلال أوقات كوفيد هما المجهر ومستكشف الموقع التفاعلي والأغراض ثلاثية الأبعاد. فيسمح المجهر للزائرين بالاطلاع عن كثب على صور مكبرة لبعض اكتشافات الكنز واستكشافها، بينما يسمح زر الضغط للزوار بالانتقال إلى الصورة التالية. وعبر شاشة تعمل باللمس، يتيح مستكشف الموقع والأغراض ثلاثية الأبعاد للزوار التنقل في الموقع الأثري في هافرينج، واكتشاف كيف تخبرنا القرائن الموجودة على الأرض عن سكان العصر البرونزي وكيف عاشوا. هنا، يمكن للزوار أيضًا استكشاف الأغراض ثلاثية الأبعاد، ولفها، وتكبيرها للفحص والتحليل عن كثب.

 

مجهر كنز هافرينج مع بدال قد

 

مجهر كنز هافرينج مع رمز الاستجابة السريعة

 

ما هو النهج الذي اتبعتموه لهذه المعروضة جرَّاء جائحة كوفيد-19؟

عدلنا المجهر عن طريق إزالة عدسة الكاميرا واستخدام شاشة صغيرة بدلاً منها، ما يلغي الحاجة إلى الاتصال الوثيق. واستبدلنا زر الضغط ببدال قدم على الأرض؛ ليستخدم الزوار أقدامهم بدلاً من أيديهم. كذلك استبدلنا الشاشة التي تعمل باللمس بفيلم تشويقي حول التجربة التفاعلية، ما يسمح للزوار بالوصول إلى المحتوى على أجهزتهم المحمولة عبر رمز الاستجابة السريعة. في كلتا الحالتين، وضعنا تعليقات توضيحية تشرح المعروضات للزوار.

 

ما الذي جعلكم تختارون هذا النهج (أكثر من أي نهج آخر)؟ كيف قررتم؟

على الرغم من أن المعرض لم يفتح للجمهور بعد، كانت العروض التفاعلية مثبتة في مكانها بالفعل بحلول الوقت الذي أغلقنا فيه المتحف جرَّاء الإغلاق العام. لذلك أردنا تحديث التعديلات التي كانت تتماشى مع هدف التصميم الأصلي (لتجنب ظهورها وكأنها أفكار لاحقة)، وركزنا على التعديلات التي لن تشعر بأنها غير مألوفة أو غير مريحة للزوار. نفذت التعديلات في الغالب داخل الشركة لتقليل الإنفاق غير المخطط له؛ وأدت الميزة الإضافية لنقل محتوى المعرض الأساسي عبر الإنترنت إلى فرصة ملاحظة استيعابها بشكل أفضل وكذلك التقاط معلومات الزوار.

 

 بشكل عام، يجيد الزوار التباعد الاجتماعي واتباع لافتات التعليمات الخاصة بكوفيد 

 إلى حدٍّ كبير 

 

كيف استجاب الزوار؟

كانت هناك تعليقات إيجابية حقًّا من الزائرين حول المعرض، وقد راجت مراجعات المدونات حول «الوقاية من كوفيد» في المعرض وفي جميع أنحاء المتحف. فيُجري فريق تجربة الزوار استبيانات «تسوق غامضة»؛ حيث يسألون: «في المجمل، ما هو شعوركم حيال مدى فعالية التدابير الخاصة المتخذة بسبب كوفيد-19 ؟» وفي الدراسات الاستقصائية الثلاث التي أجريت منذ الافتتاح في أغسطس 2020، اختار المجيبون أعلى الدرجات: «فعالة جدًّا».  كذلك يُجري فريقنا للاتصالات بحث عن الزائرين عن طريق دراسة استقصائية إلكترونية، كما يقومون بتقييم المعرض؛ غير أنه من السابق لأوانه استعراض البيانات لأن المتحف أغلق مرة أخرى في نوفمبر 2020.

بشكل عام، يجيد الزوار التباعد الاجتماعي واتباع لافتات التعليمات الخاصة بكوفيد إلى حدٍّ كبير فيتفاعل الزوار مع المعروضات بالطريقة التي توقعناها، وقد يكون ذلك لظهورها متكاملة ومتوافقة مع تصميم المعرض، وليست معقدة الاستخدام، ولا تطلب من الزوار تحميل تطبيقات مخصصة.

لقد حصلنا على تعليقات إيجابية للغاية من الزائرين ردًا على «هل شعرت بالأمان في الموقع؟» و«ما الذي جعلك تشعر هكذا بالتحديد؟» وتشمل التعليقات حول التعديلات التفاعلية في المعرض: «لقد قدَّرتُ البدالات الأرضية لتشغيل إضاءة الأشعة السينية، فكانت هذه فكرة رائعة» و«كانت المعروضات والأرضية نظيفة جدًّا، وكان هناك كثير من الدواسات التي تظهر اتجاه التدفق والتباعد الاجتماعي، كما كانت جولة رمز الاستجابة السريعة التفاعلية ممتازة وممتعة».

 

 سنضع توفير محتوى إضافي عبر رموز الاستجابة السريعة في الاعتبار في المستقبل 

 

ما هو مستقبل المعارض القائمة على اللمس في مكان عملك؟

أعاد الزوار تأكيد وجهة نظر المتحف حول أهمية التفاعل والتعلم عن طريق اللمس؛ لأن القيود المتعلقة بكوفيد-19 لم تثبط عزيمة الزوار. ونواصل مراجعة نهجنا في التفاعلات العملية للمعارض القادمة، في محاولة للتنبؤ بسلوك الزائر في صيف2021 وما بعده. نهدف إلى ضمان الاتساق عبر صالات العرض الدائمة والمعارض المؤقتة. بالنسبة إلى المعارض الدائمة، ألغينا تكليف عدد من التفاعلات العملية؛ حيث لم تكن التعديلات أو التنظيف أمرًا عمليًّا، ما يوفر محتوى إضافيًّا عبر رموز الاستجابة السريعة، التي كانت ناجحة (على الأرجح بسبب الاستخدام العام لرموز الاستجابة السريعة أثناء كوفيد-19؛ على سبيل المثال، في الحانات والمطاعم) وهو شيء سننظر فيه في المستقبل.

 


مونيكا روبرتس
مديرة التجارب العلمية

عالم «تالاس» TELUS للعلوم – إدمونتون
إدمونتون، كندا

Email | Twitter

 

وسائل التشغيل البديلة: العصا العلمية
(عالم «تالاس» TELUS للعلوم: إدمونتون)

 

أخبرينا عن معرضكم.

كان معرضنا المتنقل الخاص هو «علم ريبلي صدق أو لا تصدق» The Science of Ripley’s Believe it or not؛ وهو يعتمد بشكلٍ عام على اللوحات النصية وشاشات الفيديو للتواصل مع الزائر.

 

ما هو النهج الذي اتبعتموه لهذه المعروضة جرَّاء جائحة كوفيد-19؟

عند تنظيم مسار الزائر خلال المعرض، اعتقدنا أننا سنحتاج إلى إطفاء الشاشات؛ لأنها ستشكل «سطحًا عالي اللمس» وبالتالي يكون سلوكًا عالي الخطورة.  لديّ قلمًا أستخدمه شخصيًّا وصادف وجوده في المعرض أثناء إجراء تقييم مخاطر فيروس كوفيد للمساحة وقد ألهمني استخدامه. لقد نجح، ولكن بعد ذلك احتجت إلى تجربة غرضًا غير موصل؛ فاستخدمت قلم حبر جاف بغطاء وها هو يعمل. لذلك ألقينا بعض الأفكار حول ما يجب استخدامه كقلم، وقررنا في النهاية استخدام خافضات اللسان (أي عصي المثلجات)، والتي كان لدينا منها بالفعل في المبنى، وهي قابلة للتحلل البيولوجي، وبعد وقت الحجر الصحي المقبول، يمكن إعادة تدويرها.

 

استخدام عصي المثلجات كأقلام

 

 لقد قررنا استخدام عصي المثلجات لأنها قابلة للتحلل البيولوجي، 

 وبعد فترة زمنية مقبولة، يمكن إعادة تدويرها 

 

لقد اخترنا أن نسميها عصي العلوم؛ حيث توحي «خافضات اللسان» ضمنيًّا باستخدامٍ غير مناسب.  بخلاف الشاشات الملائمة لعصا العلوم، هناك عدد قليل جدًا من التفاعلات التلاعبية في معرض ريبلي التي حددنا أنها «لا تلمس».

 

«عصي العلوم» في العمل

 

كيف استجاب الزوار؟

بالنسبة إلى الجزء الأكبر، يستخدم الأشخاص العصا أو الشاشات ولكنها لم تصمم لهذا الاستخدام؛ فلا تعمل بشكل مثالي. بالإضافة إلى ذلك، يحب ضيوفنا الصغار استخدامها كسيوف ومناشير علمية داخل المعرض. لم يتلف شيء؛ فقط أطفال يتصرفون كأطفال.

 

ما هو مستقبل المعارض القائمة على اللمس في مكان عملك؟

نحن نعمل على تطوير معرضين جديدين في الوقت الحالي؛ وللأسف، أقر أننا نظرنا في دروس الانتقال من جائحة كوفيد، ولكنها لم تُنشئ أفكار عرض جديدة أو مبتكرة. فعديد من التصميمات الجديدة التي يبتكرها عديد من الأشخاص سواء تستخدم القدم للتشغيل أو المشغلات القائمة على الإيماءات تُعد «إشكالية للغاية» للتشغيل والإصلاح، فرفضت بافتراض أننا «سنعود إلى الوضع الطبيعي». بالإضافة إلى ذلك، يُنظر أيضًا إلى أفكار مثل الواقع الافتراضي أو التجارب التي تعتمد على الجهاز الذكي للزائر على أنها مكلفة للغاية للتحقيق فيها وتنفيذها، ومع تركيز جميع أعباء العمل لدينا باستمرار على الاستجابة للجوانب العملية لإدارة متحف، مع نصف العاملين، أثناء الجائحة، سيكون العمل الإضافي على حل الواقع الافتراضي وظيفة دوام كامل.

إذا أعدنا فتح المركز بالكامل في عام 2021، فإننا نستكشف أشياء لا يمكن رشها مثل صناديق الأشعة فوق البنفسجية، ومجموعات متعددة من المتلاعبات للسماح بعزل الأشياء صعبة التنظيف، ونزع أشياء كثيرة؛ مثل الفراء، والأصداف، والأخشاب، والورق.

 


نُشر المقال الأصلي باللغة الإنجليزية في العدد رقم 69 (ديسمبر، 2020) من مجلة «سبوكس» Spokes الإلكترونية التي تصدرها رابطة مراكز ومتاحف العلوم الأوروبية Ecsite تحت عنوان: «ممنوع اللمس» Can't Touch This، ويمكنكم الاشتراك مجانًا في مجلة «سبوكس» من هنا.

قامت رابطة المراكز العلمية بشمال أفريقيا والشرق الأوسط NAMES بترجمة المقال ونشره باللغة العربية بتصريح من رابطة مراكز ومتاحف العلوم الأوروبية ومن المؤلف/المؤلفين، وتتحمل NAMES مسئولية هذه الترجمة.

لا يجوز إعادة إنتاج هذا المحتوى، سواء بالإنجليزية أو العربية، بأي شكل من الأشكال، دون الرجوع إلى رابطة مراكز ومتاحف العلوم الأوروبية Ecsite.