البرامج


العروض العلمية: أكثر من مجرد كرات نار

بينما من المتوقع أن تقع أعيننا في بعض الأحيان على عروض تسوق بشكل خاطئ على أنها «تفاعلية» في حين أنها ليست سوى سلسلة من التجارب المنفصلة التي لا تحتوي كثيرًا من الفكر فيما يخص التعليم والمشاركة، إلا أن هذا المجال في طور التطوير. فتبين لنا ذلك هذه الحوارات من خلال إدراكنا لحدود التنسيق فيما يتعلق بإشراك الجمهور في إطار نشاط بمثل هذا الحجم، من حيث الحوار أو التعلم القائم على التساؤل، وكذلك الاستعداد لكسر النمطية والتقييم بشكل أكثر تفصيلًا.

التنكرة والصنع: من الممارسة إلى التفكير

في السنوات الثماني إلى التسعة الماضية، فستلاحظ بالتأكيد ظهورًا متزايدًا للجلسات وورش العمل والدورات التدريبية قبل المؤتمر، وخطوط كاملة من أيام المؤتمر مؤخرًا، وما يسمى بمساحة الصانع MakerSpace المخصصة للتنكرة والصنع. وينطبق الشيء نفسه على المتاحف وغيرها من سياقات التعلم في جميع أنحاء العالم التي تستثمر بشكل متزايد في التنكرة والصنع. ولكن لماذا؟ فما هي مساهمتها في عمل المتاحف وتعلم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وممارستها وأبحاثها؟ هل يمكنها حقًا تغيير نموذج التعلم؟

إشراك الجماهير: من التفاعل اليدوي إلى التفاعل عبر الإنترنت

دفع إغلاق المراكز والمتاحف العلمية جرَّاء جائحة كوفيد-19 عديدًا من المؤسسات إلى نقل برامجها إلى الإنترنت. فيدرس البرنامج البحثي الدولي المخصص بعنوان «هاندزأونلاين» (التفاعل عبر الإنترنت) سؤالين: ما الاختلافات الحاسمة بين أنشطة المتاحف التقليدية وتلك المقدمة عبر الإنترنت من منظور معلمي المتاحف؟ وكيف يمكننا قياس نوعية المشاركة في هذه البرامج الإلكترونية؟

ساعة الذروة

دعونا أولًا نلقي نظرة تاريخية على ميلاد مهرجانات العلوم وتطورها، ومن ثم نناقش التحديات الرئيسية التي ستواجه نمو مجتمع الفعاليات العلميهيزداد التشابه بين مصطلح «مشاركة الجماهير في العلوم» وبين عربات القطار الكهربائي في ساعة الذروة؛ فكلاهما يعج بمختلف الأشخاص والمعاني، ما يُصعِّب علينا أحيانًا فهم أين نحن وعمَّا نتحدث حقًّا.

اذهب حيث يكون الأشخاص

فيما يتعلق بالانخراط بالعلوم، هناك اتجاهان يحركان نقطة تلاقيها مع الترفيه التعليمي وبالتالي المراكز التجارية. الأول هو المنافسة؛ فتسعى جميع العروض الترفيهية في نهاية المطاف للاستحواذ على وقت الفراغ نفسه في جداول أعمال الناس المزدحمة. والثاني هو الإدماج والتواصل الاجتماعي؛ فإذا كنت جادًا بشأن الوصول إلى جماهير متنوعة، يجب عليك الذهاب والبحث عنهم في المكان الذي يكونون فيه بالفعل.