أحدث الأخبار والمقالات


'مراحل تطور مختلفة؛ احتياجات تعليمية مختلفة'

السن ليس مجرد رقم! كل يوم من أيام التطور يعني مرحلة جديدة ذات احتياجات خاصة على المستويات الفكرية والعاطفية والجسدية. وإلى جانب البيئة الصحية والرعاية اللازمة للنمو الصحي، يحتاج الأطفال إلى استجابات محددة وتعامل معين من مقدمي الرعاية والمعلمين لمساعدتهم على التعلم وتحفيز أدمغتهم بطريقة جيدة.

'كيف يُعدُّ الأطفال بشكل أفضل للتعليم الرسمي؟'

يؤدي الإعداد الجيد دورًا رئيسيًّا في النتائج النهائية لكل جوانب حياتنا تقريبًا؛ قبل امتحان، أو مقابلة، أو اجتماع، إلخ. وعلى الرغم من أن كل هذه الأمور تبدو مرتبطة بالبالغين، إلا أن إعداد الأطفال في سن ما قبل المدرسة يبدو ذا أهمية كبيرة أيضًا؛ فينبئ بمشاركتهم المستقبلية ونجاحهم في الدراسة.

'دور تطوير عقلية النمو في عملية التعلم'

يمكن لعقلياتنا أن تشكل حياتنا، سواء بشكل إيجابي أو سلبي. ولا يتعلق الأمر دائمًا بحجم المشكلة أو مدى تعقيد الموقف؛ في كثير من الأحيان، يعتمد الأمر على فهمنا، والطريقة التي نستجيب بها هي التي تحدد النتائج. ببساطة، الأمر يعتمد على طريقة تفكيرنا.

'يعزز اللعب الموجه تعلم الأطفال'

أول ما يخطر على بالنا عندما نسمع كلمة «اللعب» هو وقت الفراغ والمتعة، ومزيد من المرح بدون تعليمات. ومع ذلك، يمكن أن يكون للعب الموجه فوائد أكثر وأن يعزز تعلم الأطفال، وذلك وفقًا لدراسة جديدة أظهرت أن اللعب الموجه حتى سن 8 سنوات يحسن مشاركة الأطفال ويعزز قدراتهم التعليمية.